شعبة البوغيات

أهداف الدرس:في نهاية الدرس تتمكن الطالبة من:                   1- ذكرسبب تسمية البوغيات بهذا الإسم.                   2- ذكر طريقة الحركة في البوغيات.                   3- إعطاء مثال على البوغيات.                   4- توضيح دورة حياة البلازموديوم.                   5- ذكر الأهمية العامة للطلائعيات.
البوغيات


بعوضة الأنوفليس
http://www.safeshare.tv/w/TroAnozatr

دورة حياة بلازموديوم الملاريا
http://www.safeshare.tv/w/UAzpiHrRFn


 طالبتي العزيزة.. 


- لماذا لا ينقل ذكر بعوضة الأنوفلس مرض الملاريا؟
- اكتبي مقالاً علمياً عن مرض الملاريا في المملكة , والجهود المبذولة لمكافحته ( يرجى ارساله على الأيميل)؟

هناك 18 تعليقًا:

رحاب المطيري يقول...

لماذا لا ينقل ذكر بعوضة الأنوفلس مرض الملاريا؟



(إن أجزاء الفم في ذكر البعوض تختلف عن تلك الموجودة عند الأنثى لذا لايستطيع خرق الجلد ليمتص الدم وبذا لن يُدخل البلازموديوم المسبب للملاريا إلى دم من يلدغه........وسبب آخر أنه أصلا لايستطيع لدغ من عنده ملاريا فلا يأخذ منه طفيليات البلازمودبوم ...وأيضا أن الدم يتجلط داخل جسمه على عكس الأنثى)

هاجر صابر يقول...

/لماذا لا ينقل ذكر بعوضة الأنوفلس مرض الملاريا؟؟؟

ذكور بعوض الأنوفيليس لا تنقل طفيليات الملاريا لأنها لا تتغذى على الدم بل تتغذى على رحيق الأزهار أما الأنثى فهي التي تتغذى على الدم بالتالي تنقل طفيليات المرض
وذلك لان نوع الفم الموجود في ذكر البعوض من النوع اللاعق بينما في أنثى البعوض من النوع الماص (الثاقب)
وهذا يفسر كون الذكر يتغذى على رحيق الأزهار مثله مثل النحل
بينما الأنثى تتغذى على الدم بعد ثقب الجلد والوصول إلى الوعاء الدموي.


---------

2/ - اكتبي مقالاً علمياً عن مرض الملاريا في المملكة , والجهود المبذولة لمكافحته؟؟؟؟؟


تعريف المرض::: هو مرض طفيلي خطير ينتقل من الانسان حامل المرض إلى الإنسان السليم بواسطة أنثى البعوض من نوع بعوض الأنوفيليس.
انواع الطفيليات المسببة للملاريا:::أخطر طفيلي الملاريا المجلية(الفلسيبارم) الذي يسبب أعراض ومضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى الإعاقة أو الوفاء وهذا هو النوع السائد في الجمهورية اليمنية والجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية
أعراض مرض الملاريا:::
1/ الصداع والحمى
2/ الآم المفاصل والآم البطن وربما تتشابه الأعراض معأمراض أخرى فتكون في صورة سعال أو إسهال أو فيئ
3/ إن من المضاعفات الخطيرة الملاريا المخية التي قد تؤدي إلى الغيبوبة والوفاء وكذلم فقر الدم الشديدة المعروف بالأنيميا والفشل الكلوي والألتهاب الرئوية وتخضم الطحال والشلل النصفي وإجهاض المرأة الحامل وولادة أطفال ناقصي الوزن أو ولادة أطفال ميتين ونقص نسبة الذكاء لدى الأطفال وغير ذلك من المضاعفات الخطيرة التي يمكن تجنبها بتعاونك وإسهامك في نشر الوعي الصحي بذلك.


لمكافحته والوقايه من الإصابة بالملاريا:::

^-زيادة الوعي الصحي بتعاون الجميع يحقق مصلحة المجتمع.
^- نومك تحت الناموسية المشبعة بالمبيدات القاتلة و الطاردة للبعوض والتي لاتؤثر على صحة الأنسان يساعد على حمايتك من الإصابة بالملاريا.
^- عند السفر الى دول يتوطن فيها مرض الملاريا قم بإستشارة المسؤلين الصحيين في منطقتك عن كيفية حماية نفسك من الإصابة بالملاريا.


_____

فاطمة سعد 3\3ع يقول...

* السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *


- لماذا لا ينقل ذكر بعوضة الأنوفلس مرض الملاريا؟


ذكر بعوض الأنوفلس لاينقل طفيليات الملاريا لأنه لا يتغذى على الدم بل يتغذى على رحيق الأزهار أما الأنثى فهي التي تتغذى على الدم بالتالي تنقل طفيليات المرض


و نوع الفم الموجود في ذكر البعوض من النوع اللاعق بينما في أنثى البعوض من النوع الماص الثاقب. ولا يستطيع خرق الجلد ليمتص الدم ولذلك لا يدخل البلازموديوم المسبب لمرض الملاريا الى دم من يلدغه.

وهذا يفسر كون الذكر يتغذى على رحيق الأزهار مثله في ذلك مثل النحل

بينما الأنثى تتغذى على الدم بعد ثقب الجلد والوصول إلى الوعاء الدموي.


*تمنياتي للجميع بالتوفيق الدائم*

هاجر صابر يقول...

كيفية انتشار مرض الملاريا:

هناك دورة لحياة المتصورة تتكون من ثلاث مراحل أساسية . تتم المرحلة الأولى داخل جسم بعوضة الأنوفليس ، بينما تتم المرحلتان الثانية والثالثة في جسم الإنسان ، وتبدأ المرحلة الأولى عندما تلسع البعوضة شخصاً مصاباً بالملاريا حيث تدخل المتصورة جسم البعوضة من خلال مصها لدم الشخص المصاب حيث تتكاثر في خلايا جدار المعدة ثم تأخذ الصغار طريقها إلى لعاب البعوضة . تبدأ المرحلة الثانية بعد أن تلسع البعوضة شخصاً آخر غير مصاب فتخرج المتصورات مع لعاب البعوضة وتدخل دم ذلك الشخص ، وتنتقل المتصورات إلى كبده ، حيث تتكاثر وتكون كتلاً من الطفيليات وبعد حضانة عدة أيام تنفجر هذه الكتل الطفيلية وتطلق متصورات جديدة . وفي المرحلة الثالثة تهاجم كل متصورة إحدى خلايا الدم الحمراء حيث تتكاثر مرة أخرى داخل الخلايا ، وأخيراً تنفجر خلايا الدم الحمراء المصابة وتطلق أعداداً كبيرة من المتصورات ، وهذه بدورها تهاجم مزيداً ومزيداً من خلايا الدم الحمراء ، وتستمر هذه الدورة المشتملة على الغزو ثم التكاثر ، ثم تنفجر خلايا الدم الحمراء مسببة النوبات الدورية من القشعريرة والحمى التي تتميز بها الملاريا دون غيرها وتحدث النوبات في كل مرة تنفجر فيها خلايا الدم الحمراء . وتنمو بعض المتصورات في دم الإنسان وتتكاثر في جسم البعوضة وهذه تدخل جسم البعوضة عندما تلسع البعوضة شخصاً مصاباً ثم تبدأ حياتها مرة أخرى.

يعرف عن البعوض أنه ناقل لمرض الملاريا، إلا أن الحشرة الطائرة قد تصبح "الداء والدواء" للمرض الذي يفتك بالملايين، بعد أن طور علماء يابانيون بعوضة معدلة جينياً لتصبح ناقل للقاح المعالج. وقام العلماء بإدخال تغييرات على الغدد اللعابية لأنثى البعوض "أنوفيليس ستيفنسي" Anopheles

دعاء مادون يقول...

إن أجزاء الفم في ذكر البعوض تختلف عن تلك الموجودة عند الأنثى لذا لايستطيع خرق الجلد ليمتص الدم وبذا لن يُدخل البلازموديوم المسبب للملاريا إلى دم من يلدغه........وسبب آخر أنه أصلا لايستطيع لدغ من عنده ملاريا فلا يأخذ منه طفيليات البلازمودبوم ...وأيضا أن الدم يتجلط داخل جسمه على عكس الأنثn
وسبب آخر قرأته لا أعلم مدى صحته
أن الذكر يتغذى على النبات لذا هو غير ناقل

دلالــ زيـــدان يقول...

نوع الفم الموجود في ذكر البعوض من النوع اللاعق بينما في أنثى البعوض من النوع الماص الثاقب.

وهذا يفسر كون الذكر يتغذى على رحيق الأزهار مثله في ذلك مثل النحل

بينما الأنثى تتغذى على الدم بعد ثقب الجلد والوصول إلى الوعاء الدموي.

فاطمة سعد 3\3ع يقول...

_ اكتبي مقالاً علمياً عن مرض الملاريا في المملكة , والجهود المبذولة لمكافحته؟؟؟

كلمة ملاريا مشتقة من كلمتين اثنتين بمعنى الهواء الفاسد إشارة إلى تواجد الملاريا في المستنقعات والمياه الراكدة، وتعتبر الملاريا من أخطر الإمراض الوبائية التي تؤدي الى عجز ووفــاة الملايين من سكان العالم خصوصاً الأطفال والحوامل وكبار السن وبالرغم من أن المملكة العربية السعودية كانت من أوائل الدول التي بدأت برنامج مكافحة الملاريا عام 1950م إلا أن السيطرة على الملاريا تحتاج الى المزيد من التعاون بين المواطنين والجهات الرسمية.

ما هي الظروف التي تؤدي الى انتشار الملاريا؟

1- انخفاض الوعي الصحي بين المواطنين وعدم الأخذ بأسباب الوقاية.
2- تواجد نوع البعوض المناسب لنقل طفيل الملاريا (انثى الانوفيليس).
3- وجود طقس حار رطب يناسب توالد البعوض علاوة على تواجد المياه الراكدة كالمستنقعات.
4- وجود مريض أو مرضى مصابين بالملاريا في المجتمع.


كيف تنتقل العدوى الى الإنسان السليم؟

تنتقل العدوى من المريض الذي يحمل في دمه طفيل الملاريا الى الإنسان السليم بواسطة أنواع خاصة من البعوض المسمى (الانوفوليس ) التي تتغذى بدم الإنسان.

ماهي أهم أعراض الملاريا؟

تبدأ الأعراض في الظهور بعد فترة حضانة تمتد ما بين عشرة أيام الى ثلاثة اسابيع تقريباً وأهم الأعراض:
1- ارتفاع في درجة الحرارة قد تصاحبه قشعريرة وعرق غزير وصداع.
2- ألم بالظهر والمفاصل والعضلات وألم بالبطن وتضخم بالطحال والكبد خاصة مع تكرار الإصابة.
3- فقدان الشهية للأكل مع حدوث القيء والإسهال وشحوب بالوجه وضعف عام بالجسم.

ما هي أهم مضاعفات الملاريا؟

1- التشنجات وفقدان الوعي نتيجة لاصابة المخ.
2- قصور في وظائف الكليتين.

3- ضعف حاد في الدم نتيجة لتكسير عدد كبير من كريات الدم الحمراء.

كيف يتم تشخيص المرض؟

نسبة لتكاثر طفيل الملاريا داخل دم المريض فان تشخيص المرض يتم بأخذ عينة من دم المريض وفحصها تحت المجهر.

ماهي طرق الوقاية من المرض؟

إن السيطرة على الملاريا تتطلب تعاون المجتمع أفرادا وجماعات مع اللجنة الصحية المحلية والمركز الصحي في تحقيق الآتي:

1- نشر الوعي الصحي بين المواطنين عن الملاريا .
2- المحافظة على نظافة المنزل والحي والأسواق.
3- إبعاد مواقع السكن عن أماكن المياه الراكدة .
4- ردم المنخفضات الناتجة عن إنشاء المباني والعمارات.
5- التخلص من النفايات خصوصاً العلب والصفائح الفارغة التي قد يتكاثر بها البعوض اذا تراكم الماء فيها.
6- ردم المنخفضات التي قد تتجمع فيها مياه الأمطار فيتوالد فيها البعوض.
7- التبليغ الفوري عن الأشخاص المصابين بأي من أعراض الملاريا المذكورة سابقاً.

10- المواظبة على العلاج في حالة الاصابة بالملاريا.

أما العلاج : فيتوقف على تقدير الطبيب في اختيار الدواء المناسب ، وفي إدخال المريض إلى المستشفى من عدمه ، حسب شدة الحالة ، ونوع الطفيلي ، واعتبارات أخرى يقدرها الطبيب .

المعلمة/ هدى فالوده يقول...

بارك الله فيكن ..اجابات رائعة :))

هاجر صابر يقول...

شعيبة البوغيات أو الجرثوميات Subphylum : Sporozoa
البوغيات أوليات حيوانية لا توجد بها أعضاء للحركة وتتكاثر بالأبواغ ولها دورة حياة تحتوى على أطوار جنسية وأخرى لاجنسية. ومن أشهر أمثلتها طفيل الملاريا (البلازموديوم).



البلازموديوم Plasmodium
تعرف أربعة انواع من البلازموديوم تصيب الإنسان وتسبب له مرض الملاريا وهذه الأنواع هي: بلازموديوم فيفاكس P. vivax ، بلازموديوم فالسيبارم P. falciparum ، بلازموديوم ملارى P. malariae وبلازموديوم أفإلى P. ovale . ويعتبر النوعان الأولان مسئولين عن 90% من حالات الملاريا المعروفة في العالم. وأشد أنواعها خطراً على الإنسان هو بلازموديوم فالسيبارم إذ أنه يسبب ما يعرف بالملاريا الخبيثة.





دورة الحياة:

تتميز دورة حياة البلازموديوم إلى ثلاث مراحل هي: مرحلة في كبد الإنسان ومرحلة في كريات الدم الحمراء والمرحلة الثالثة داخل أنثى بعوضة الأنوفليس.



1.1. المرحلة داخل كبد الإنسان (المرحلة النسيجية):
عندما تلدغ أنثى بعوضة الأنوفليس المصابة انسانا سليما فانها تحقن في دمه الأطوار المعدية للطفيل التي تعرف بالأسبوروزويتات sporozoites وبعد ما يقرب من نصف ساعة تتجه إلى الكبد وتغزو خلاياه وتكون الشيزونت الذي يكوّن بالانقسام عدداً كبيراً من الميروزويتات merozoites التي تغادر الكبد لتهاجم كريات الدم الحمراء ومن ثم تبتدىء المرحلة التالية. ويمر الطفيل خلال وجوده في الكبد بفترة حضانة لاتظهر فيها أعراض المرض.تستغرق هذه الدورة حوإلى 8 أيام.



1.2. المرحلة داخل كريات الدم الحمراء:
تهاجم الميروزويتات كريات الدم الحمراء وتتحول إلى تروفوزويت trophozoite ينمو ويتغذى داخلها ويتخذ عدة أشكال فيظهر أولاً الطور الحلقى الذي يكوّن أرجلاً كإذبة ويتحول إلى طور أميبى ويستمر التروفوزويت في النمو ويكون الشيزونت schizont الذي تنقسم نواته إلى عدد من الأنوية وتكون ميروزويتات كما في الكبد ثم ينفجر غشاء الكرية الحمراء لتخرج الميروزويتات إلى الدم وتهاجم كريات جديدة لتتكرر دورة الحياة. وتظهر الحمى الشديدة وأعراض المرض الأخرى عادة عندما تنفجر الشيزونتات. وتستغرق هذه الدورة حوإلى 48 ساعة وأقل من ذلك في حالة بلازموديوم فالسيبارم.

وبعد عدة دورات في كريات الدم تتحول بعض الميروزويتات إلى خلايا مشيجية كبيرة macrogametocytes (أنثوية) وخلايا مشيجية صغيرة microgametocytes (ذكرية) وتبقى هذه الخلايا المشيجية في كريات الدم دون تغيير حتى تنتقل إلى العائل اللافقارى (أنثى الأنوفليس).



1.3. المرحلة داخل أنثى بعوضة الأنوفليس:
عندما تمتص أنثى بعوضة أنوفليس دم انسان مصاب بالملاريا تدخل أطوار الطفيل المختلفة قناتها الهضمية وتهضم كل الأطوار عدا الخلايا المشيجية (الجنسية) التي تنمو إلى أمشاج أنثوية وذكرية ويتجه المشيج المذكر نحو المؤنث ويتحد معه مكوناً الزيجوت الذي يستطيل مكوناً أوكينيت ookinete . يتجه الأوكينيت نحو جدار المعدة ليخترق الطلائية بين الخلايا ويستقر بالقرب من الغشاء القاعدى مكوناً الكيس البيضى oocyst الذي ينقسم ليكون الأسبوروزويتات ثم ينفجر جدار الكيس البيضى لتنطلق الأسبوروزويتات خلال تجويف الجسم ثم تخترق جدار الغدد اللعابية لتستقر فيها. وعندما تلدغ البعوضة انسانا سليماً تمر هذه الأسبوروزويتات إلى دمه مع اللعاب لتبداْ دورة جديدة.

تستغرق دورة الطفيل داخل جسم البعوضة من 7 إلى 21 يوماً على حسب نوع الطفيل وأقصرها في فالسيبارم إذ أنها تستغرق حوإلى 10 إلى 12 يوماً.

خلود الشمري يقول...

مسببات الملاريا تنجم الملاريا عن طفيليات تسمى المتصورات والتي تكون عادة في خلية الدم الحمراء وتنتقل إلى الإنسان عن طريق أنثى بعوضة الأنوفيل فقط، والتي تحتاج إلى بيئة مناسبة لها لكي تعيش وتتكاثر. وتنقل هذا الداء بعد ان يعيش هذا الطفيل في داخل البعوضة ويمر بطور ودورة حياة معقدة، بعدها يصبح طفيلا آخر يصبح بعد دخوله دم الإنسان مرة أخرى من البعوضة قادراً على عمل دورة حياة أخرى داخل الإنسان ويسبب له المشاكل التي ستتضح في الأعراض بعد قليل. هناك أربعة أنواع من الملاريا. وبما أن تفاصيل دورة حياة طفيل الملاريا في الإنسان والبعوضة معقدة وتحتاج إلى تفاصيل لشرحها وكذلك أنواعها فسنركز على كيفية انتقالها ومدى انتشارها وكيف تسبب المرض والمظاهر السريرية له وكيفية التشخيص ثم العلاج والوقاية

خلود الشمري يقول...

هذا جواب السؤال الاول

نوع الفم الموجود في ذكر البعوض من النوع اللاعق بينما في أنثى البعوض من النوع الماص الثاقب.

وهذا يفسر كون الذكر يتغذى على رحيق الأزهار مثله في ذلك مثل النحل

بينما الأنثى تتغذى على الدم بعد ثقب الجلد والوصول إلى الوعاء الدموي.

خلود غزاي يقول...

بعد بحثي وجدت ما يلي :

(إن أجزاء الفم في ذكر البعوض تختلف عن تلك الموجودة عند الأنثى لذا لايستطيع خرق الجلد ليمتص الدم وبذا لن يُدخل البلازموديوم المسبب للملاريا إلى دم من يلدغه........وسبب آخر أنه أصلا لايستطيع لدغ من عنده ملاريا فلا يأخذ منه طفيليات البلازمودبوم ...وأيضا أن الدم يتجلط داخل جسمه على عكس الأنثى)

خلود غزاي يقول...

رض الملاريا مرض خطير مميت يصيب الصغار والكبار، حتى الأجنة في بطون الأمهات،
فماذا عن المرض وعن بدايته الأولى؟ وماهي أعراضه وعلاماته؟ وكيف يمكن التخلص منه بالوقاية والعلاج؟ ومامدى خطورته؟ وماذا عن الاستعدادات والجهود المبذولة لدحره ومكافحته؟
أولاً: البداية والظهور
تشير بعض الدراسات العلمية إلى أن وباء الملاريا قديم قدم الإنسان على وجه الأرض وله تسميات مختلفة، وقد تطرقت الحضارات القديمة لهذا المرض بشكل محدود أمثال «السبئيين، قدماء المصريين، البابليين، السومريين، الصينيين، قدماء علماء الإسلام».
وكلمة الملاريا تعني الهواء الفاسد لاعتقادهم بأن هناك علاقة بين الهواء الفاسد وظهور الأعراض.
كما أن الايطاليين كانوا يسمونها بالحمة الرومانية واطلقوا عليها malaria وتسمى بالملاريا في لغات عديدة كما هو مسمى اليوم.
أما في اللغة العربية فيطلقون عليها «البرداء» نسبةً إلى احدى أعراضها المسماة بالبرودة أو العروة، ويعرف بين أوساط السكان بالحمى أو السخونة أو البرد أو النافض.
ويرجع تاريخ مكافحة الملاريا في اليمن إلى عقد الأربعينيات، حيث بدأها الانجليز في دلتا أبين كي لاتتنفس الملاريا في تلك المنطقة الخصبة التي استخدموها لمشاريعهم الزراعية التي كانت تمول القوات البريطانية المتواجدة في عدن آنذاك.
التعريف:
الملاريا مرض يصيب الإنسان يسببه طفيلي من جنس «بلازموديوم، فيفاكس، الفالسباروم، الاوفالي» وتنقله بعوضة الاونوفليس ويتكون داخل كرات الدم الحمراء بالخلايا الكبدية، وهناك ثلاثة أنواع من طفيلي الملاريا في اليمن التي تصيب الإنسان منها الخبيثة ـ الحميدة ـ الرباعية.
الأعراض والعلامات:
تمر أعراض الملاريا وعلاماته بثلاث مراحل:ـ
1ـ المرحلة الباردة.
2ـ المرحلة الحارة.
3ـ مرحلة العروه.
وتظهر على المريض خلال هذه المراحل علامات مرضية تشمل الصداع والوعكة وفقدان الشهية وآلام العضلات والتعب والدوار، ونوبة الملاريا تبدأ بالشعور بالبرد مصحوباً بقشعريرة وإزرقاق في الوجه والعين، وأعراض أخرى مثل السعال الجاف والأم البطن والقي، وتستمر الأعراض لعدة أيام لتأخذ النوبات بعدها شكلاً دورياً وتتكون الدورة النموذجية من مرحلة البرد إلى مرحلة الحمى وتتكرر بين 48 ـ 72 ساعة بحسب نوع الملاريا، ويشعر المريض بالراحة بين نوبة وأخرى ويؤدي استمرار الحالة المرضية إلى حدوث النوبات في أوقات متقاربة تسوء معها حالة المريض الصحية وينتابه صداع شديد وأعياء وهذيان ووهط ويرقان واسهال مدم ونعاس أو سبات.
الوقاية والعلاج:
لدحر مرض الملاريا يجب القضاء على مصادر توالد البعوض الناقل للملاريا بعدة طرق:
1ـ ردم الحفر والمستنقعات وتغطية الخزانات والآبار والبرك وتجفيف أحواض الري مرةً واحدةً في الأسبوع لمنع توالد يرقات بعوض الملاريا.
2ـ إزالة الحشائش الكثيفة وشق التجمعات المائية التي قد تتجمع فيها المياه الراكدة المهيأة لتوالد بعوض الانوفيلس.
3ـ الصيانة المستمرة لمواصير المياه لمنع تسرب المياه وإلزام المقاولين بعدم ترك أي حفر تتجمع فيها المياه التي تكون بؤراً صالحاً لتوالد البعوض.
4ـ تنفيذ برامج رش تجمعات المياه الراكدة بمبيدات قاتلة ليرقات البعوض.
الوقاية الشخصية:
الوقاية الشخصية هامة جداً لحماية الشخص من لسعات البعوض الناقل للملاريا وتتم بعدة طرق:
ـ استخدام الناموسيات بطريقة محكمة وتركيب الأسلاك على الشبابيك دون ترك أي من منفذ لدخول البعوض.
ـ رش الغرف بالمبيدات الحشرية قبل النوم بساعة واحدة والتخلص من أي تجمعات مائية في أفنية وأحواض المنازل وأخذ العقاقير الوقائية مثل استخدام الكلوركوين بجرعة حبتين أسبوعياً في المناطق الموبوءة بالملاريا أو عند السفر إلى المناطق الموبوءة.
ـ استخدام الأجهزة الطاردة للحشرات.
ـ استخدام الدهون الجلدية المختلفة.
ـ النوم تحت المراوح في المناطق الحارة.
خطورة المرض والجهود المبذولة:
تشكل الملاريا أزمة اقليمية عالمية،تحصد مايقارب مليوني شخص سنوياً في العالم وتسجل مايزيد عن ثلاثمائة مليون حالة بمعدل أكثر من ثلاثة آلاف شخص يومياً وعشر حالات كل ثانية من الزمن

شاديه3ع1 يقول...

الاجابه هي:
إن أجزاء الفم في ذكر البعوض تختلف عن تلك الموجودة عند الأنثى لذا لايستطيع خرق الجلد ليمتص الدم وبذا لن يُدخل البلازموديوم المسبب للملاريا إلى دم من يلدغه........وسبب آخر أنه أصلا لايستطيع لدغ من عنده ملاريا فلا يأخذ منه طفيليات البلازمودبوم ...وأيضا أن الدم يتجلط داخل جسمه على عكس الأنثى)
وشكرا

anisa sugar يقول...

ذكور بعوض الأنوفيليس لا تنقل طفيليات الملاريا لأنها لا تتغذى على الدم بل تتغذى على رحيق الأزهار أما الأنثى فهنوع الفم الموجود في ذكر البعوض من النوع اللاعق بينما في أنثى البعوض من النوع الماص الثاقب.

وهذا يفسر كون الذكر يتغذى على رحيق الأزهار مثله في ذلك مثل النحل

بينما الأنثى تتغذى على الدم بعد ثقب الجلد والوصول إلى الوعاء الدمويي التي تتغذى على الدم بالتالي تنقل طفيليات اما نوع الفم الموجود في ذكر البعوض من النوع اللاعق بينما في أنثى البعوض من النوع الماص الثاقب.

وهذا يفسر كون الذكر يتغذى على رحيق الأزهار مثله في ذلك مثل النحل

بينما الأنثى تتغذى على الدم بعد ثقب الجلد والوصول إلى الوعاء الدموي

المعلمة/ هدى فالوده يقول...

كم هي رائعة تلك الحماسة والتفاعل المثمر من قبلكن ..غالياتي بارك الله فيكن .. واخذ بايدكن الى اعلى قمم النجاح ..

فاطمه 1.5 يقول...

لا يسبب ذكر البعوض الملاريا لانه لا يتغذى على الدم ولا كان يتغذي على رحيق الازهار ولاانه لايستطع خرق الجلد لا يمتص الدم

نوره الحارثي يقول...

لماذا ذكر العوض الانوفليس لا يسبب مرض الملاريا بعكس الانثى ؟

- الذكور لاتنقل المرض لانها تتغذى على العصائر النباتيه وليس على الدم كالانثى

إرسال تعليق

من فضلك اكتبِ تعليقك هنا..